النحت في اللغة العربية بين القدماء والمحدثين

Authors

  • Silmi Kaffah International Islamic University of Islamabad-Pakistan

DOI:

https://doi.org/10.36840/an-nas.v2i1.94

Keywords:

naht, lughah, hadith

Abstract

"نهضت اللغة العربية في عصرنا اليوم بوجود الوسائل المختلفة لنهضتها، منها النحت ضرب من ضروب الاشتقاق وهو أن يأخذ من كلمتين فأكثر كلمة واحدة. ظهر النحت في اللغة العربية منذ العصر القديم استخدمه العربي لتيسير النطق في نسبة القبائل العربية مثل عبشمي النسبة إلى عبد الشمس وازدهر في عصرنا اليوم في المجال التكنولوجي والهندسي والطبي وغير ذلك. وقسم النحت إلى ستة أقسام وهو نحت ((فعلي)) و((وصفي)) و((اسمي)) و((نسبي)) و((حرفي)) و((تخفيفي)). وقد يشترط للكلمة المنحوتة شروط وهي: أن تكون معبرة عن معنى الكلمات التي أُخذت منها. وأن تجمع بين حروف ما أخذ منه خصوصا إذا كان من كلمتين فقط. ولقد اختلف اللغويين في القديم والمعاصر عن النحت واستخدامه في اللغة العربية وسيلة للتوسع والتوسيع للغة العربية. فبعض العلماء اتفق على استخدامه عند الحاجة وبعضهم قد وقف عليه موقفا سلبيا لكونه على إفساد اللغة العربية."

Downloads

Download data is not yet available.

Downloads

Published

2018-04-10